دعم عربي وغربي لجهود الجامعة العربية في لبنان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

دعم عربي وغربي لجهود الجامعة العربية في لبنان

مُساهمة  eminem في الثلاثاء مايو 13, 2008 8:22 am

تبدي دول عربية وغربية دعمها لجهود جامعة الدول العربية لإيجاد تسوية للأزمة السياسية في لبنان، الذي شهدت عاصمته بيروت هدوءاً نسبياً بعد حوادث العنف الخميس الماضي، التي انتقلت إلى شمالي البلاد.

وفي الغضون، نقلت تقارير عن إرجاء جلسة البرلمان اللبناني الـ19، لإنتخاب الرئيس اللبناني إلى الشهر المقبل.

وكانت الاشتباكات قد تواصلت بين أنصار ومعارضي الحكومة اللبنانية لليوم الخامس الاثنين، في المناطق القريبة من مدينة "طرابلس" شمالي لبنان، في الوقت الذي بدأت العاصمة بيروت تشهد هدوءاً حذراً، وسط تبادل الجانبين دعوات التهدئة.

وبينما بدأ الجيش اللبناني الانتشار في مناطق التماس بين أنصار الحكومة اللبنانية المدعومة من الغرب ودول عربية، وأنصار "حزب الله" المدعوم من سوريا وإيران، في مدينة طرابلس، إلا أن الحكومة امتنعت عن إصدار أوامر للجيش بالتدخل، حتى لا يبدو وكأنه ينحاز إلى طرف ضد الآخر.

ومن المقرر أن يصل وفد اللجنة الوزارية، التي شكلتها الجامعة العربية في اجتماعها الطارئ الأحد، إلى لبنان الأربعاء، وفق ما نقلت وسائل إعلام عربية.

ويترأس لجنة الوساطة رفيعة المستوى رئيس الوزراء ووزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني، والأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى.

وتضم اللجنة في عضويتها وزراء خارجية الأردن ودولة الإمارات العربية والبحرين والجزائر وجيبوتي وسلطنة عمان والمغرب واليمن.

وفي الغضون دعت مجموعة "أصدقاء لبنان" إلى "وقف فوري للقتال، وسحب كافة المظاهر المسلحة وإزالة المتاريس من الشوارع، واستئناف حركة الملاحة الجوية في مطار بيروت الدولي."

وتضم المجموعة: مصر، وفرنسا، وألمانيا، وإيطاليا، والأردن، والكويت، وقطر، والسعودية، وإسبانيا، والإمارات العربية المتحدة، والمملكة المتحدة بجانب الولايات المتحدة الأمريكية.

ودخلت الأزمة اللبنانية منعطفاً خطيراً الخميس، إثر اندلاع اشتباكات عنيفة بين أنصار المعارضة وفريق الأكثرية في عدة مناطق بالعاصمة بيروت، وذلك بعد قليل من تهديد الأمين العام لحزب الله، حسن نصر الله، بـ"قطع كل يد" تحاول المساس بسلاح المقاومة.

وتابعت مجموعة "أصدقاء لبنان" في بيانها: "نعرب عن دعمنا القوي للمؤسسات الدستورية اللبنانية، تحديداً الحكومة والجيش، ونعيد تأكيد تأييدنا الراسخ لوحدة الدولة اللبنانية، وسيادتها، واستقلالها السياسي واستقرارها.

هذا وقد أعلن الجيش اللبناني أنه سيستخدم القوة إذا اقتضت الضرورة اعتبارا من اليوم (الثلاثاء) لوقف القتال في البلاد بين أنصار الحكومة والمعارضة، ودعت قيادة الجيش الفرقاء للتعاون، انسجاماً مع دور المؤسسة العسكرية الضامن لأمن الجميع.

كما أعلن رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري إرجاء الجلسة الـ19 التي كانت مقررة اليوم الثلاثاء، لانتخاب رئيس الجمهورية إلى العاشر من يونيو/حزيران المقبل، كما ورد في وكالة الأنباء اللبنانية.

وكانت المواجهات قد اندلعت في العاصمة اللبنانية الخميس، بين مسلحين موالين لـ"حزب الله"، الذي يقود المعارضة ومسلحين مؤيدين لحكومة رئيس الوزراء، فؤاد السنيورة، التي تصفها المعارضة بأنها "غير شرعية"، ثم سرعان ما انتقلت الاشتباكات إلى عدد من المناطق الأخرى.

وكانت معظم أحياء بيروت الغربية قد سقطت بأيدي مليشيات حزب الله، بعد انسحاب أنصار الحكومة منها، فيما تبادل الجانبان إغلاق الطرق المؤدية إلى مناطق الآخر، في عملية "فرز طائفي شرسة"، كرد على إغلاق الطريق إلى المطار، كما تم تعليق العمل في ميناء بيروت.

ياريت تعلقوا على هذا الموضوع

eminem
Admin

المساهمات : 108
تاريخ التسجيل : 12/05/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fankosh.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى